آخر الأخبارمقالات

طارق يسن الطاهر يكتب : الحركات المسلحة والسباق إلى القصر

الطائف : السودان نيوز

 

بدأت الحركات المسلحة – ولا أسميها باسم الدلع الجديد “حركات الكفاح” – وإنما “حركات مسلحة” ؛ لأنها حملت سلاحا ، بدأت كحركات مطلبية ، ثم تناست المطالب ، وانتقلت إلى القتال من أجل القتال ، لا يدري الجندي المنضم إليها لمَ قَتل ، ولا يدري المقتول منهم لم قُتِل ، ثم أصبحت مؤرِّقة للأنظمة ، ثم ما لبثت أن تناسلت كل حركة في انشطارات أميبية ؛ لتفرِّخ لنا حركات صغيرة من كل حركة أم ، ثم أصبح القتال عقيدة أفرادها.

الآن ، مع مفاوضات السلام بين الحكومة الانتقالية وتلك الحركات ، وقعت كثير منها اتفاقية سلام ، وانضمت للحكومة ، وشغل قادتها مقاعد في مجلس السيادة ، واضطر المجلس لزيادة مقاعده؛ ليسع القادمين الجدد ، وشغل بعض أعضائها مناصب وزارية .

هل هدفهم من القتال “الكفاح” هو أن يشغلوا مناصب حكومية ، وكفى ؟
إن كان ذلك كذلك – ويبدو أنه كذلك – فقد حققوا هدفهم ، ونالوا مبتغاهم.

لو كانوا مخلصين في رفع شأن مناطقهم وتنميتها ، ما بحثوا عن المناصب ، وما قبلوا بها ، لأن هذه حكومة انتقالية ، كان ينبغي لهم دعمها، والسعي لتحقيق أهداف مناطقهم، والعمل على تحويل تلك الحركات من حركات مسلحة لأحزاب سياسية تهيئ نفسها لتخوض الانتخابات .

لكن الذي حدث أن الحركات قد انتقلت بقادتها وأعضائها وجيوشها إلى العاصمة ، ولم يتجهوا لمناطقهم التي ادّعوا أنهم حاربوا من أجلها ، ولم يقيموا بها أية مشروعات للتنمية ، ولم يسعوا لرأب الصدوع الموجودة فيها ، وإنما استوطنوا العاصمة بعدتهم وعتادهم ، وقضهم وقضيضهم ؛ فأصبحت العاصمة ثكنة عسكرية ، تئن في مركزها وأطرافها بوطأة الجيوش التي وفدت إليها .

تجمُّع تلك الجيوش يمثل قنبلة موقوتة في عاصمة البلاد، ويمثل ضغطا لا يتحمله أحد على صانعي القرار من جميع الأطراف ، وعلى قادتها .

بعد توقيع السلام نشبت – وما زالت -عدة صراعات مسلحة في المناطق التي انطلقت فيها هذه الحركات ، راح ضحيتها المئات من قتلى وجرحى ، ودُمِّرت المساكن ، ولم تسع الحركات إلى إخمادها .

لو تحركت هذه الجيوش القابعة في العاصمة ، ووزعت أفرادها للفصل بين المتنازعين – في مناطق النزاع المشتعلة – لانتهت الفتنة .

لو انتشرت تلك الجيوش في الحدود ؛ حيث الأرض تنقص من أطرافها ، لكان خيرا.

لو انتشرت في الداخل لتضمن انسياب الخدمات للمواطنين ، وعدالة التوزيع لكان خيرا.

ولكن يبدو أن الثقة غير متوافرة بين الحركات والحكومة؛ لذا أراد قادة الحركات أن يأتوا بجيوشهم إلى العاصمة ؛ ليضمنوا مناصبهم بقوة الجيوش التي تظل ضاغطة على الزناد في انتظار الأوامر ، وإن كان الزعم بهدف دمج هذه الجيوش في القوات المسلحة السودانية ، فلماذا لم يتم ذلك إلى الآن.

تلكأ عبدالعزيز الحلو، ولكنه فطن مؤخرا أن الكعكة قد تنفد ، ولن يجد فيها شيئا ، فهرول للمفاوضات، وسيتفق مع الحكومة ، ثم توسّع الحكومة ماعون مجلس السيادة ، وسيأتون بكرسي جديد “للقائد ” الحلو ، ويأتي بجيشه إلى العاصمة ليضمن استمرارية كرسيه ، ويتسع مجلس الوزراء ؛ ليضم وزراء من حركته ، أو يعاد التشكيل الوزاري مرة أخرى؛ ليضم أعضاء من حركته في الوزارة الجديدة ، وسيُمَد في عمر الفترة الانتقالية .

وسيأتي “القائد” عبدالواحد محمد نور – عما قريب – ليلحق شيئا من تلك الكعكة ، ويتكرر السيناريو السابق ، جيش ، وكرسي في مجلس السيادة، ووزراء جدد.

أين مناطقهم من كل هذا؟
ماذا استفاد المواطن المظلوم و”المهمش” في النيل الأزرق ودارفور وكردفان من توقيع اتفاقيات السلام؟
ماذا استفاد الوطن منهم ومن سلامهم المزعوم؟
كم ميزانية تلك الجيوش؟
ومن أين تأتيها؟
ما مصير تلك الجيوش ؟
بل ، ما مصير الفترة الانتقالية ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
طارق يسن الطاهر
Tyaa67@gmail.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5