آخر الأخبارمقالات

نبرة حق .. همام محمد الفاتح : يكتب .. علم البدائل زيرو في السودان

الخرطوم : السودان نيوز

✍️ من أهم المقومات الأساسية للحكم اي دولة في العالم هو الاقتصاد لأن مبني عليه عدة إجراءات ،،، في محيطنا العربي توجد دول كانت فقيرة جدا وخلال فترة وجيزة أصبحت دول رائدة في مجال الاقتصاد مثل ماليزيا وسنغافورة وغيرهما ، ولكن إدارة اقتصاد في دوله مثلنا تحتاج إلى خبرات جمة وحواء السودانية انجبت كثيراً من خبراء وبروفسرات وخبراء يستطيعون إذا أتاحت له الفرصة النهوض باقتصاد السودان .

✍️ في هذه السانحة نريد عمل مقارنة بين الآن وقبل عامين في أسعار السلع التموينية والاستهلاكية والاساسية “يعني عند اندلاع الثورة على الرئيس السابق عمر البشير”
أولا سعر الدولار في السعر الموازي كان 50 جنيه والان اصبح 500 جنيه.
ثانيا سعر الدولار الجمركي كان 15 جنيه وحاليا 28 جنيه.
ثالثاً طن الإسمنت كان ب 10 الف الان 50 الف جنيه.
رابعاً كيلو اللحم (الضأن) 400 جنيه والان 2800 رطل اللبن 20 جنيه الان 120 جنيه كليو العجالي 300 جنيه الان 2000جنيه.
✍️ خامساً جالون ن البنزين بدون صفوف كان 28 جنيه والان 590 جنيه مع المعاناة في الصفوف.. جالون الجازولين 14 جنيه الان 460 جنيه.
سادساً العيشة الواحدة بجنيه الان الواحدة في الخرطوم بعد معاناة 5 جنيه وفي الولايات أكثر .
✍️ سابعاً طلب الفول وهو الوجبة الأشهر والارخص في السودان كان 30 جنيه الان 500 جنيه.
ثامناً الادوية والعقاقير الطبية تضاعفت 2000% وهذه الأكثر ضررا على عاتق المواطن.
تاسعا متوسط رسوم الجامعات والمدارس الخاصة كان 25 الف جنيه الان اصبح 500 الف فأكثر.
عاشرا واخيرا وليس آخرا الكهرباء ورسوم المياه تمت زيادتها 200% مع قطوعات مستمرة بشكل كبير.
✍️ اما بنسبة لإدارة الاقتصاد لقوى الحرية و التغيير مبنية على سياسات البنك الدولي وهي شعارها تجويع الشعوب لذلك على القائمين على أمر الاقتصاد في السودان أن يصحوا من غيبوبتهم وان يحثوا بي هذا الانهيار الاقتصادي الكبير والمريع أو ان تنزلق البلاد نحو الفوضى وعدم الأمن كما بدأ الان ويظهر بشكل كبير في الشارع العام.
✍️ حتي وزير المالية الحالي لم يستطيع ادارة الموقف المالي والاقتصادي في السودان ليس لضعفه ولا عجزه بل لمضايقات يقوم بها اللجنة المالية لقوى الحرية و التغيير لأنهم ضده في الفكرة العامة والميول السياسي.. ايضا لدى سؤال أين الأموال التي استردت من قبل لجنة إزالة التمكين هل تم اختلاسها لتمكين جديد؟!!!
لكي يعبر الاقتصاد السوداني لابد أن نضع الوطن فوق الجميع ومحاربة الفساد وهي ليست سهلة لأن النفس البشرية أماره بالسوء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5