آخر الأخبارمقالات

سلام يا…وطن .. حيدر احمد خيرالله يكتب : عرمان الواجهة الخلفية والخفية لحمدوك!!

الخرطوم : السودان نيوز

الخرطوم  : السودان نيوز

 

*عجيبٌ أمر هذا البلد الكظيم الذي كلما لاح في أفق فضاءآته نورٌ قبل أن يتم إنبلاج فجره نجده قد أفل، وحسرةٌ كبرى على حشا أمهات الشهداء اللواتي فقدن فلذة الأكباد والان يوشكن أن يفقدن وطن ، فعظمة ثورتنا الماجدة تمخضت عن مشهد أقل مايمكن أن يقال عنه أنه مؤسف ومحزنٌ وذو وجه ليس بالحسن، فالشعب الذي صبر على سيئة الذكر الإنقاذ ثلاثون عاماً فإنه يرقب مايجري الان بذات الصمت العبقري و يواصل مد حبل الصبر على مكاره الساسة والسياسة فعلى هؤلاء أن لاينسوا ماحدث لؤلئك عندما هتف كل الشعب وأوجز الأمر في كلمتين ( تسقط بس) وبقية الحكاية عايشناها جميعاً.. حتى دخل بلادنا من يحكموننا اليوم بعد أن إقتلعنا النظام البائد فتسيد المشهد أقواماً لم يدخلوا معتقلات موقف شندي ولاعرفوا سجن كوبر.. وبعضهم على قمة الجهاز التنفيذي يصرفون مرتباتهم بالدولار، ويظنون في أنفسهم أنهم مبعوثي العناية الإلهية وليس الإدارة الأمريكية تقلبهم كيفما تشاء، وهاهو الدكتور/ عبدالله حمدوك يصدر مزيداً من القرارات الحزينة بتعيين مستشارين أو قل يعلن عدداً من المستشارين وعلى رأسهم الاستاذ/ياسر سعيد عرمان وشعبنا يعلم أن قصته كلها تحويل السر للجهر وأن المزرعة القديمة أستبدلت بجماعة مزرعة جديدة وأن ذلك التعس الذي يعمل من وراء حجاب سنعمل على أن تسقط عنه ورقة التوت التي تخفي سوأته ، فلايظنن عرمان أننا كنا نجهل أنه الواجهة الخلفية والخفية للدكتور حمدوك.
*والذي يقوم به الدكتور/عبدالله حمدوك هو نفس النهج الذي درجت عليه الإنقاذ عندما إبتدعت المؤسسات الموازية مثل الشرطة والشرطة الشعبية، والقوات المسلحة في موازاتها الدفاع الشعبي، والأمن والأمن الشعبي وهكذا، أما عبقرية الدكتور حمدوك قد تفننت في إعطاء العطالة السياسية وظائف ومخصصات وأموال وعربات، وحمدوك الذي سلم نفسه وقدره وبلادنا لياسر عرمان الذي إذا دخل منظومة فرتقهها وجهجهها وجعل أعزة أهلها أذلة، أليس هو الذي رفض تسليم رئاسة الجبهة الثورية للدكتور جبريل إبراهيم؟! ثم ألم يساهم في فصل الجنوب؟! ثم ألم يعمل بفاعلية مؤامراته بشق الجبهة الثورية في جوبا؟! والأهم من كل ذلك نريدان نسأل د. حمدوك ماهي الإستشارات السياسية التي ترجو أن يشير بها ياسرعليك؟! وماهو النجاح السياسي الذي حققه عرمان منذ أن كنا في جامعة القاهرة فرع الخرطوم وحتى يومنا هذا؟! ثم إن السيد رئيس الوزراء هو التنفيذي الأول في هذا البلد المرزوء فماهي الحاجة لهذا الجيش العرمرم من المستشارين؟ وهل هم حقاً يشيرون عليك أم مجرد رزايا إضافيين على كاهل دافع الضرائب المغلوب على أمره،
*قديماً كنا نرى ترهل حكومات البشير المترهلة بالترضيات والتوصيات والتسويات حتى صاح البشير بأن الكيكة صغيرة ولاتكفي كل الآكلين، واليوم د. حمدوك يلتف على الكيكة بإستحداث منصب المستشار وهي في الحقيقة محاصصة لزجة وغير مقبولة، وهي أيضاً مذرعة جديدة أقل وعياً ومعرفة وذكاء من المذرعة القديمة، أما ثالثة الأثافي فهي وضعية أخي وصديقي الأستاذ / حسان نصرالله على كرار فهو المواطن السوداني الوحيد لذي يتبوأ منصبين في وقت واحد فهو وكيل وزارة الحكم الاتحادى ومستشار السلام وحسان يستحق اكثرمن ذلك ومشكلتنا ليست مع حسان الذي لاذنب له في ذلك لكن المشكلة في السيد رئيس الوزراء الذي يوقع وينشر دون أن يدقق ونحن نعرف من هو المتهافت وهاقد قلنا : عرمان الواجهة الخلفية والخفية لحمدوك.. والكلام لم ينته بعد.. وسلام يااااااااوطن..
سلام يا
سعادة المراجع العام المنصرف الأستاذ / الطاهر عبد القيوم الذي عرف عنه الطهر والدقة وعدم المجاملةوالمحاباة وقد ظل طيلة فترة عمله في العهد المباد من القلة التي تنشر سنويا الفساد ونهب المال العام.. ماذا نقول لك : شكرا الطاهر عبدالقيوم.. وسلام يا..
الجريدةالثلاثاء٢٧يوليو٢٠٢١

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5