آخر الأخبارمقالات

عمر الحبر يوسف يكتب : المستشار السياسي ياسر أخذ بال(يسار) ما أعطاه باليمين !!

الخرطوم : السودان نيوز

 

شاهدتُ حواراً سياسياً مع الأستاذ ياسر عرمان المستشار السياسي لرئيس الوزراء … واستوقفني فيه تناقض كبير في حديثه .. الرجل قال في بداية حديثه إن الشعب السوداني في ديسمبر لم يخرج لأجندة (ايديولوجية) وإنما خرج لأجل (العيش الكريم) .. ثم ختم حديثه بأن لا تراجع عن تطلعات الشعب السوداني في تأسيس دولة (مدنية) ديمقراطية!!

أي أن ياسر عرمان هدمَ كلامُه الآخِر كلامَه الأول!! وأخذ ب(اليسار) ما أعطاه باليمين!! فالدولة (المدنية) ليست أجندة أيديولوجية عند ياسر عرمان ورفاقه فحسب بل هي كعبة حَجِّهم و سِدرة مُنتهى ايديولوجيتهم!!

شباب الثورة الذين كانوا يهتفون : ( مدنيااااااو) كانوا يعنون بذلك أنهم لا يريدون (حكم العسكر) … بدليل أنهم كانوا يُتبعون هُتافَهم بالمدنية بسؤالهم : (عسكريا ؟؟) ثم يقطعون بإجابتهم عليه الحاسمة : ( آاااا وييييين يااااا)!!

لكن ياسر عرمان ورفاقه يعنون ب(المدنية) شيئا آخر .. شيئاً يهربون منه بالمدنية!! هو (العلمانية) ولا شيء غير العلمانية.

بدليل أنهم الآن مجتهدون في إطالة أمد حكم البرهان – أي حكم العسكر!! – و مستعدون للتنازل عن استحقاق الانتخابات وللتنكّر للحريات في سبيل الوصول إلى الدولة (المدنية) عفواً الدولة العلمانية!!

أي أنهم يدعمون (المدنية) ب(حكم العسكر) لا على طريقة ( دع عنك لومي فإن اللوم إغراء … وداوني بالتي كانت هي الداء) بل بطريقة : ( هي الخمر حقاً وتكنى الطلا … كما الذئب يكنى أبا جعدة)!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5