آخر الأخبارمقالات

طارق يسن الطاهر يكتب : أكلوني البراغيث

الخرطوم :السودان نيوز

من المعروف في اللغة العربية أن الفعل يبقى مفردا مع فاعله المثنى أو الجمع ، فنقول : جاء الطالب ، جاء الطالبان ، جاء الطلاب ، كما قال ابن مالك في ألفيته :

وجرد الفعل إذا ما أسندا *** لاثنين أو جمع كفاز الشُّهدا

لكن هناك لغة من لغات العرب المعروفة قديما ، وجدت عند قبائل طيء وأزد شنؤة وبلحارث ، تثنّي الفعل وتجمعه ، سميت لغة أكلوني البراغيث ، وهذه قصة رجل تعب من البراغيث ، والبراغيث جمع برغوث وهو الحشرة المعروفة ؛ حيث جعلت تصعد على جسمه وتقرصه وتؤذيه ، فجعل يقول :أكلوني البراغيث ، وسميت اللغة باسمها ، وعلى الاستخدام الطبيعي نقول : أكلتني البراغيث .

أكلوني البراغيث لغة تُلحِقُ بالفعل علامـة ، وتكون العلامة حرفا ، وعليه يصبح المثالان السابقان كما يلي : جاءا الطالبان ، وجاؤوا الطلاب.

هذه اللغة سماها ابن مالك لغة ( يتعاقبون عليكم ملائكة )؛ استنادا على حديث نبوي شريف سيأتي لاحقا .

وقد ورد في القرآن عدد من الشواهد على هذه اللغة ، ومن ذلك قوله تعالى :
( وأسروا النجوى الذين ظلموا ) ، الأنبياء 3 ، والفعل بدون ضمير وفي غير القرآن يكون كما يلي : وأسر .
و ( ثم عموا وصموا كثير منهم ) المائدة 71 وفي غير القرآن :عمى وصم
و ( ما فعلوه إلا قليل منهم ) النساء 66 وفي غير القرآن : ما فعله

كما جاءت هذه اللغة في الحديث الشريف ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم كيف تركتم عبادي فيقولونَ تركناهم وهم يُصلون وأتينَاهم وهم يصلون”
ويكون الفعل بدون ضمير : يتعاقب

وجاءت عليها شواهد كثيرة من الشعر ، منها قول الشاعر :
رأين الغواني الشيب لاح بعارضي فأعرضن عني بالخدود النواضر

والشاهد هنا في “رأين الغواني” إذ ألحق نون النسوة بالفعل ، وفي غيره : رأت الغواني

وقول الآخر :
يلومونني في اشتراء *** النخيل أهلي فكلهم يعذل
والشاهد يلومونني أهلي ، إذ ألحق واو الجماعة بالفعل ، وفي غيره : يلومني أهلي
وكذلك:
تولى قتال المارقين بنفسه *** وقد أسلماه مبعد وحميم
والقياس : وقد أسلمه مبعد وحميم

وقال سيبويه في الكتاب : واعلم أنه يوجد من العرب من يقول : ضربوني قومك ، وكأنهم جعلوا هذا علامة للفعل ، كما جعلوا التاء علامة للتأنيث ، مع الفاعل المؤنث ، حضر محمد وحضرت فاطمة ، فالواو –إذن – علامة جمع ، وليست فاعلا .

وعلى هذا فهناك عدة أوجه لإعراب لغة “أكلوني البراغيث” ، وعليها نقيس الأمثلة أعلاه :

الوجه الأول :
أكلوني : أكل فعل ماض
واو الجماعة حرف دل على الجمع
النون للوقاية
والياء ضمير متصل في محل نصب مفعول به 0
البراغيث : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره

الوجه الثاني :
الواو في أكلوني ضمير متصل في محل رفع فاعل 0
البراغيث بدل من الواو مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره 0

الوجه الثالث :
البراغيث : مبتدأ مؤخر
وأكلوني : فعل ماض ، والواو فاعل
وجملة أكلوني في محل رفع خبر مقدم

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5