آخر الأخبارمقالات

مجاهد سعيد موسى يكتب : رسالة إلى المكون المدني والعسكري

الخرطوم : السودان نيوز

وقع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير على وثيقة دستورية للعبور بالمرحلة الانتقالية إلى بر الأمان والوصول إلى انتخابات حرة ونزيه عقب انتهاء الفترة الانتقالية

حصلت خروقات متعددة في الوثيقة الدستورية وعدلت الوثيقة عدة مرات حتى وصل الأمر إلى درجة لم نستطع التعرف على محتوى الوثيقة الدستورية ولم تعرض وثيقة سلام جوبا ولم تكن متاحة للرأي

كونت حكومة انتقالية من مكونات وأحزاب قوى إعلان الحرية والتغيير وقد تم إعادة تشكيلها وتغير بعض الوزراء عدة مرات لكن لم توفق الحكومة في الإيفاء بمتطلبات الثورة ومعالجة الإشكاليات التي خرج من أجلها شباب وشابات السودان في ثورة ديسمبر أبريل المجيدة

ظهرت إلى السطح خلافات عدة بين المكون المدني والمكون العسكري لكن بفضل الحكماء من الطرفين تمت معالجة هذه المشكلات لكن ما يحدث الآن من تراشق بين الطرفين لا ينذر بخير وقد يؤدي ذلك إلى فض الاتفاق والرجوع إلى نقطة سفر من جديد

هناك مشاكل أمنية واقتصادية واجتماعية قد إصابة الوطن السودان في هذه الفترة وتحتاج منا جميعاً إلى التكاتف والتعاضد للخروج بالوطن إلى بر الأمان حتى لا ينفرط الأمن يضيع السودان بسبب الصراع على السلطة بين الطرفين

بالرغم من عدم رضانا من هذه التجربة التي أضرت بالوطن والمواطن والكل قد اهتمام حكومة دكتور عبد الله حمدوك بقضايا بعيدة عن هموم المواطن وفي بعض الأحيان عمدت إلى تغير قوانين وتشريعات تخالف الشريعة الإسلامية لكن ما نصبو إليه ونتمناه أن يعم الأمن والأمان والسلام والاستقرار ربوع الوطن الحبيب

أتوجه برسالة إلى المكون المدني والعسكري بأن يضعوا أيديهم مع بعض وان لا يلتفتوا إلى بعض التصريحات السياسية التي قد تضر بالاتفاق المبرم بين الطرفين وقد تؤدي إلى فض الشراكة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5