آخر الأخبارشؤون دولية

ختام فعاليات منتدى الـ(إيقاد) الثاني للمياه

عنتيبي : سونا

اختتمت المنظمة الحكومية للتنمية (الإيقاد) في عنتيبي، يوغندا، مساء اليوم أعمال المنتدى الإقليمي الثاني للمياه.

وخاطب اليوم الختامي للمنتدى ممثلون لكل من يوغندا الدولة الراعية للمنتدى، وجيبوتي ودولة جنوب السودان والسكرتير التنفيذي لمنظمة الإيقاد ومسؤول المياه بالبنك الدولي.

وعقدت (إيقاد) بالتعاون مع الدول الأعضاء وشركاء التنمية، المنتدى الإقليمي الثاني للمياه برعاية من وزارة المياه والتنمية اليوغندية في مدينة عنتيبي في الفترة من 25 إلى 27 أكتوبر الجاري تحت شعار (المياه الجوفية من أجل الصمود).

وناقش المنتدى محاور المياه الجوفية من أجل السلام والاستقرار: المياه الجوفية لتغير المناخ والقدرة على التكيف مع الجفاف، المياه الجوفية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، الابتكار في تمويل المياه الجوفية والتنمية التكنولوجية، وبناء القدرات في المياه الجوفية ودورها في التنمية المستدامة في المنطقة، إلى جانب توفير فرص دعم المشاريع والبرامج المتعلقة بالمياه الجارية والمخطط لها، وتوفير السبل لصانعي السياسات والخبراء التقنيين والجهات الفاعلة في القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني وغيرها للمساهمة في تطوير برنامج الـ(إيقاد) للمياه الجوفية وعرض فرص الاستثمار والابتكارات الجديدة والناشئة في تنمية المياه الجوفية وإدارتها.

وشارك في المنتدى ممثلو الدول الأعضاء في الهيئة ومؤسسات أكاديمية وبحثية، ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمجموعات الاقتصادية الإقليمية الأخرى وشركاء التنمية، كما شمل برنامج المنتدى حلقات للنقاش وتقديم أوراق ومعارض وأنشطة مصاحبة، بالإضافة لعقد دورة تدريبية للمهنيين الشباب.

وشارك السودان في منتدى الـ(إيقاد) الثاني للمياه بورقة علمية بعنوان الطاقة الشمسية من أجل تنمية الريف السوداني، قدمها دكتور محمد بابكر الجعلي من جامعة الجزيرة، وورقة حول (استخدام تقنية النظائر البيئية في إدارة المياه الجوفية وبناء المرونة للتغير المناخي في حوض القاش الجوفي، شرق السودان) قدمتها ممثلة وزارة الري والموارد المائية مستشارة جيولوجي ناهد عبدالرسول وورقة علمية حول إمكانية استغلال المياه الجوفية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل مستدام قدمها د. أحمد الصديق حياتي من مركز أبحاث المياه – كلية الهندسة جامعة الخرطوم.

ودعت توصيات المنتدى لدعم المنظمة الحكومية للتنمية (إيقاد) في جهودها لمنح الأولوية لقطاع المياه الجوفية واستقطاب الدعم الإقليمي والدولي لترقية وتطوير القطاع في دول المنظمة، كما حثت المنظمات الدولية والإقليمة على المساهمة في دعم قطاع المياه الجوفية والعمل على الاستثمار وتوفير التمويل اللازم للقطاع، إلى جانب مشاركة القطاع الأهلي في دول المنظمة.

#سونا #السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5