آخر الأخبارأخبار الولايات

تحت شعار ( آفاق وتحديات) وبتشريف المراقب العام لجماعة الإخوان بالسودان .. ودالنورة تعقد مؤتمرها القاعدي

ودالنورة : السودان نيوز

 

أقامت جماعة الإخوان المسلمين بمنطقة ودالنورة محلية 24 القرشي ولاية الجزيرة يوم أمس الأربعاء مؤتمرها القاعدي تحت شعار ( آفاق وتحديات) شرفه المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالسودان الدكتور عوض الله حسن سيد أحمد والقيادي بالجماعة المهندس أمية يوسف حسن أبوفداية
وشارك في المؤتمر القاعدي لجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة ودالنورة عدد مقدر من القيادات السياسية والأهلية بالمنطقة.

ودعا المراقب العام للجماعة جميع الأحزاب السياسية والمدنية ومكونات المجتمع المدني إلى كلمة سواء تجمع كل أطياف المجتمع على التوافق الوطني للخروج بالوطن من الأزمة السياسية الراهنة

وقال المراقب العام إن هذه الثورة لابد أن تكون ثورة قيم لأن السياسة أخلاق وأن نبتعد عن الإقصاء لأن السودان يسع الجميع

وفي ذات السياق طالب السيد المراقب بإطلاق سراح كل من لم يجرم في حق الوطن وأن نقدم الأمناء الذين يخدمون البلد بعيداً عن الاعتماد عن الخارج في حل مشاكلنا الداخلية لأن الحل داخلي وسوداني

 

كما دعا مسؤول الجماعة بالمنطقة الأستاذ عثمان عبد الله بابكر إلى نبذ الفرقة والتشرزم والتمسك بالوحدة الوطنية وتعاليم الذين مشدداً على المحافظة القيم الإسلامية وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف

 

وناشد مسؤول الجماعة بالمنطقة الشباب والطلاب بالعمل على محاربة العادات والتقاليد التي تضر بالمجتمع والمحافظة على القيم الإسلامية التي جاء بها الدين الإسلامي والابتعاد عن كل ما يتنافى مع تعاليم الشريعة الإسلامية

وقال ممثل حزب المؤتمر السوداني الأستاذ أحمد الجيلي في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القاعدي لجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة ودالنورة أن الوحدة هي شعاركم والدار داركم وأن شباب اليوم إذا لم يعرفوا الحق سوف يعرفونه يوم الغد كما شكر القائمين على قيام أمر المؤتمر

ودعا الأستاذ إبراهيم الأمين عبد الله ممثل أعيان منطقة ودالنورة توحد أهل القبلة لمواجهة دعوات العلمانية والإلحاد التي انتشرت بين الشباب منادياً الأحزاب السياسية إلى إعادة برامجها لمواكبة التطور والمتغيرات السياسية

وحي شباب جماعة الإخوان المسلمين لما يقومون به من عمل دعوي واجتماعي بمنطقة ودالنورة مطالباً الأحزاب السياسية الأخرى بحذو حذو جماعة الإخوان المسلمين في قيام مؤتمرات قاعدية تسهم في معرفة مشاكل المجتمع

واستغرب دعوات الانتهازيين إلى تسلم السلطة من القوات المسلحة السودانية وتسليمها إلى القوى المدنية وبالذات قوى الحرية والتغيير كما أنه قال من هذه القوى المدنية المعنية وهل جماعة الإخوان لم تكن من القوى المدنية

ودعا ممثل الحركة الإسلامية بمنطقة ودالنورة الأستاذ محمد عمر شمبك إلى الاستفادة من التجربة السابقة وأن نتوحد ونترك الخلاف لأن الشعب الإسلامي شعب مسلم
كما طالب التنظيمات الإسلامية إلى التوحيد وقيادة العمل بالسودان

واختتم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القيادي بجماعة الإخوان المسلمين المهندس أمية يوسف حسن أبوفداية متحدثاً عن تاريخ قيام دولة السودان ومقارنة بين الأحداث التي جرت في الحكومات السابقة والربط بينها وبين ما هو يحدث وتكرار اغلب المشاهد وكأن التاريخ يعيد نفسه

و قال أبو فداية إن آخر انتخابات محترف بها فازت بها ثلاثة شعارات كانت برامج لأحزاب سياسية وأولى البرامج التي برنامج الصحوة الإسلامية الذي كان البرنامج السياسي لحزب الأمة القومي والحزب السياسي الثاني هو الحزب الاتحادي الديموقراطي وكان برنامجه الجمهورية الإسلامية والبرنامج السياسي الثالث هو برنامج الشريعة الإسلامية والذي كان برنامج الحركة الإسلامية كما طالب التنظيمات السياسية بتنوع برامجها لمواكبة التطور والمتغيرات السياسية

وقال إن المخرج للسودان هو التوافق الوطني عبر فتح حوار شامل لا يستثني احد من المكونات السياسية والمدنية ومن ثم الوصول إلى انتخابات تحت رقابة دولية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5