آخر الأخبارمنوعات

في ليلة التأبين والوفاء لدكتور إبراهيم هباني ..دموع .. حديث .. وأسي

الخرطوم : إعداد : صلاح الكامل

 

الأمير السر الكريل: خدمات د.ابراهيم هباني في كردفان والشمالية والنيل الأبيض والسودان كافة

رئيس لجنة التأبين : نرثي رجلاً أحيا كل شعب الخير في أمته ووطنه وأهله وإخوانه.

 

د. محمد (إبن الراحل) : كان في آخر أيامه همه على أهله وبسطاء موطنه وعلى الوفاء بوعوده لهم
مقدمة:
عـلو فـي الحـيـاة وفي المماتِ
لحــق تــلك إحــدى المــعـجـزات
كـأن النـاس حـولك حـين قاموا
وفـــود نـــداك أيــام الصــلات
كأنما أبيات الأنباري أعلاه تقصد الراحل د.إبراهيم يوسف هباني فقد كان مماته الفاجع ومأتمه وتشييعه محطات رامزة ليأتي تأبينه في صالة (اسبارك سيتي٢) شرقي الخرطوم معبراً عن مضامين عليا ودلالات شاخصة:-

(الحزن النبيل)
بشرى موسى محمد مصطفي
فايت مروح وين ما لسه الزمن بدري
‎عندما يبكي الرجال … منو البسكت النسوان ؟
‎إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا لفراقك يا ( ابراهيم ) لمحزونون
‎أرمي الدمعة فوق الدمعتين يا عين … بعد الليلة حابساها الدموع لي مين ؟
‎رحل خالي …
‎رحيلك وجعة يا إبراهيم
‎رحيلك نجعة من دار الفرح والزين .
‎رحيلك طعنة في لهات الحبى دريفين .
‎رحيلك وقفة فوق درب العليك باكين .
‎فيها نهاية المشوار وحد الفرحة والآمال وحد الزين .
‎رحيلك …
‎رحيل كل الغيوم الهامعة متواترات .
‎رحيلك ….
‎رحيل كل الشهور العامرة بالخيرات .
‎رحيل الطينة من طرف الجزر يومات .

‎رحيلك مو رحيل أفراد .
‎رحيل أجيال …. رحيل بلدا تمام وكمال .

‎آه آه يا طويرة الأحزان
‎آه لو كان تعرفي البي
‎جرحك أنت صاب الريش
‎وجرحاً لي مسافر في النسيج الحي .
‎أهلي الشوايقة أصدق الناس تعبيراً يغوصون ما بين الحنايا والضلوع يترجمون الحزن شعراً دافئاً .. ندياً .. وشلالاً روياً ، ‎أهرع إليهم حينما تخنقني العبرة وأجد لديهم ما يبرد كبدي المنفطر فلا تلوموني إذا استعرت منهم ما يخفف حر (كبدي) المستعر .
‎يا دكتور غازي ودكتور خليفة وود الكامل وعماد خليفة وبت أخوي سلمى والخالة صفاء بت خليفة
‎(مرثياتكم جميلة .. لكن خالي أجمل .. خالي بحراً مالو ساحل ).
‎اعيدوا الكرة منتظرنكم

‎. الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ) دا خالي )

من عفا وأصلح فأجره على الله ) منهم خالي (

إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ( برضو خالي ).

كظم غيظه.. عفى وأصلح عن كل من أساء إليه ..
لا طعان ولا لعان ولا فاحش ولابذيء ..
صبر وإحتسب لم يضعضه المرض ولم يفت في عضده بل ظل يسعى حثيثاً يسابق الزمن في كل ضروب الخير والبذل والعطاء والإحسان ( صلة رحم .. مساعدة الأيتام والأرامل والمساكين إقامة وتأهيل واستصلاح المشاريع الزراعية والمستشفيات والمراكز الصحية والشبابية وحفر الآبار وشتى ضروب السقيا وإعمار بيوت الله بنياناً وعبادةً والكثير الكثير وكانت له مع كل زول حكاية وموقف وفزعة .. لم يترك فجاً من الخير إلا وكان له فيه نصيب كأنما كان يعنيه (تيد هاري) في كتابه المسمى (مت فارغاً )you have to die empty. فلقد بذل رحمه الله كل مافي وسعة لقضاء حوائج الناس ومساعدتهم وإسعادهم ولسان حاله يقول .. الدنيا ساعة فأجعلها طاعة ..
إذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجساد .
كان شهماً كريماً ذو خلق ودين .. يقابلك هاشاً باشاً تسبقه إبتسامة حلوة مقرونة بـ (أوووووووو) يردفها بلقب محبب يترك في النفس أثراً بليغاً يزيل الكلفة ويقرب الإلفة .
مهموم بمعايش أهله ومصالحهم .. إجتماعي من الطراز الرفيع .. ذو حضور باهي في كل المناسبات … حضوراً كاملاً بنفسه وماله وفكره شرقاً وغرباً … شمالاً وجنوباً للقبيلة عموم وللأسرة على وجه الخصوص حيث صار قريباً جداً من ذوي رحمه في سنينه الأخيرة يتفقدهم ويرعاهم ويتبنى أمورهم مساهماً ومشاركاً كأنما كان يعلم أن الفراق قريب .
حمال التقيلة تلبي اللزوم للشيل … له نصيب من مرثية أهلهالبادراب وأنا اقول .
البشيل فوق الدبر ما بميل قدل خالي اللي رباعتو مهيل .
حليل خالي أب ضهراً سفينة نوح … لا كل لا مل .
تعب الجسد النحيل من حمل تنوء به الجبال واستراح المجاهد بأذن الله في سدر مخضود وطلح منضود وماء مسكوب فطوبى لك خالي ودبلال إلى جنات الخلد أيها الحبيب أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
//////////////////////////
د. محمد إبراهيم هباني
نيابة ً عن الأسرة الصغيرة للمرحوم لـ د. إبراهيم يوسف هباني أود أن أشكر جميع من ساهم في قيام هذا التأبين ، وأخص بالشكر لجنة المنظمة التي سعت لقيام هذا اليوم لا جبراً ولكن تقديراً وعرفاناً حباً لوالدي.
لم يخطر ببالي أن أقف في مثل هذا الموقف متحدثاً في تأبين أبي العزيز وقد كان أحب الناس إليّ.. كبرت في كنفه وأنا أشاهد حبه للناس وكنت شاهداً على كرمه وجوده وإيثاره الآخرين .
حباه الله بطولة البال فكان يسمع الصغير والكبير والبسيط والغني والفقير والغريب قبل القريب ، بل كان رده دائماً (الله يسهل الأمور) ، كانت تجمعني به علاقة خاصة نتحادث في شتى الأمور وأقضي حوائجه الشخصية، عندما أصبح المرض واقعاً وإجراء الجراحة أمر لامفر منه أصبحت أنا المتبرع المطابق له وبرغم خوفي الشديد عليه نظرت وقتها إلى الجانب الملئ من الكوب وأن الله سخرني في أن اكون سبباً لعافيته. ولكن والدي لم يكن سعيداً أبداً بتبرعي له وكان وقع الأمر شديداً عليه .
أعلم جيداً بأن الفراغ لن يملأ وأن الحمل كبير وماترك من إرث لايمكن أن يطغى عليه ولكن لا يسعني إلا المحاولة والاستمرار بما قطع فيه أشواطاً لم يسبقه عليه أحد .
عندما أنظر إلى هذا الجمع الكريم أدرك معن الولاء ومعنى المحبة ومعنى الروابط الأسرية وقوة الصداقة التي لم تبن على أساس الدم والقربى وأدرك معنى اللقبيلة وأنها مجمعة لا مفرقة .

 

////////////////////////////////

كلمة الأمير السر الكريل
؛؛؛؛؛؛؛
حضرة السادة والسيدات..
باسم أهلي الكواهلة في النيل الأبيض والخرطوم والسودان عامة، أشكر لكم حضوركم ليلة تأبين فقيدنا د.إبراهيم يوسف هباني والذي كان بيننا طيباً وسمحاً وأجواداً وكريماً.
كان الراحل د. إبراهيم هباني باراً بأهله ومواطنيه ووطنه، كان فاعلاً للخير قاضياً للحوائج وخادماً أميناً وقائداً صلباً مجمع على مكارم الخلق ونبيل الصفات..
لقد ورث فقيدنا الراحل د.إبراهيم الزعامة والريادة من بيته وأسرته وأبيه وأخيه ناظر الحسانية والحسنات وقبائل شمال النيل الأبيض..
قدم د.إبراهيم هباني خدماته في رقعه شاسعة من وطنه، في كردفان والشمالية والنيل الأبيض والسودان كافة وكان برلمانياً حاضراً في أمر بلاده.. له الرحمة والمغفرة والبركة في ذريته.
إنا لله وإنا إليه راجعون
////////////////////
كلمة د. عمر جاد السيد عبد الرحمن
الحضور الكريم
السلام عليكم ورحمة اللهوبركاته
وشكر الله سعيكم
وأحمد الله مبتدأ وآخراً الذي كتب البقاء لوجهه وقضى الموت على جميع خلقه.
أحمده حمداً كثيراً القائل في محكم تنزيله (وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفأن مات أو قتل
إنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين).
الآية (144) سورة ىل عمران.
وأصلي وأسلم على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى إله حق قدره ومقداره العظيم.
ثم أما بعد، إنابةً عن لجنة تأبين الراحل المقيم الدكتور إبراهيم هباني نرحب بكم في هذه الدار العامرة ونثمن عالياً حضوركم المشرف فأنتم أهل السودان كما عهدناكم خفاف في الفزع ثقال عند الطمع فلكم منا الشكر والثناء والترحاب أجزله.
السادة الحضور:
فلنعلم جميعاً أنه برحيل العظماء فأن الأرض تنقص من أطرافها وتنطفئ منارات كبرى كانت ترسل إشعاعات خيرها ونورها وبركاتها في ربوع العالمين وأنه عندما يعرج العظماء الصالحون إلى جوار ربهم تنفطر لذهابهم القلوب وتجزع النفوس.
ونحن اليوم إذ نرثي أبا محمد فأننا لا نرثي رجلاً عادياً أو شخصاً عابراً وإنما نجتمع لنذكر محاسن رجل كان هو المحاسن والأخلاق والفضيلة والرجولة تمشي بين الناس لابد من ميتة في صرفها عبر والدهر في صرفه حول وأطوار.
أيها الجمع الكريم:
فأننا نقف اليوم بمشاعر تشتعل فيها الحسرة والألم ، نرثي رجلاً أحيا كل شعب الخير في أمته ووطنه وأهله وإخوانه.
ونقول فيه ما قالت الخنساء في رثاء أخاها صخراً يؤرقني التذكر حين أمسي
وأصبح قد بليت بفرط نكس
على صخر وأي فتى كصخر ليوم
كريهة وطعان حلس
فلم أر مثله رزءاً لجن ولم أر مثله رزءاً لأنس.
الإخوة والجمع الكريم:
كلنا يعلم أن فقيدنا إبراهيم قد ترك بصماته التي تخطئها العين من أعمال الخير ، سواءً على مستوى وطنه أو في مسقط رأسه في ولاية النيل الأبيض ، مما يجعله حتماً ذلك الرجل القدوة والأمل الذي تبقى لنا شاهداً بعد رحيله المفجع الأليم.
ختاماً وباسمكم جميعاً الشكر أجزله للأخ الدكتور محمد نور رب هذه الدار العامرة لتبرعه السخي لإقامة هذه الليلة المباركة إكراماً لكم جميعاً ووفاءً لصديق عمره الراحل المقيم. كما لايفوتني أن أشكر رجل قد أخرج كل هذا العمل هو الأخ صلاح الكامل الذي لولاه لما قام هذا العمل الطيب الذي تلمسونه الآن. وأيضاً الإبن صديق خالد هباني الذي ضرب في الوهاد والمدن وجمع لنا مادةً تشكلت فيلماً وثائقياً عن الراحل الدكتور إبراهيم هباني.
نسأل الله الذي وعد الصابرين بأن يوفيهم أجرهم بغير حساب أن يكرم فقيدنا وأن ينزله الجنة مع الأنبياء والصالحين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.شكر:-

شكرنا موصول للإخوة الأحبة في لجنة تأبين د.إبراهيم هباني ونقرظ دورهم المحمود وجهدهم المبذول، فقد تخفف علينا الحزن بمؤاساتهم وتعزيتهم ويحمد لهم دورهم في إقامة ليلة التأبين وملحقاتها من فيلم توثيقي ومعرض والكتاب المسمى (قالوا عن ..د.إبراهيم يوسف هباني)، نشكر لكم حضوركم ليلة التأبين جميعاً وخصوصاً أصدقاء الراحل وأهلنا الأفاضل و الإخوة في المجلس الأعلى للإدارة الأهلية والإدارة الأهليه بالنيل الأبيض
شكر الله سعيكم وتقبل صالح أعمالكم
إنا لله وإنا إليه راجعون
مخلصكم/ هباني يوسف هباني
×××
مشاهداتي..
بقلم :صلاح الكامل..
●إلتئمت بصالة (أسبارك سيتي) بالخرطوم ليلة تأبينية حاشدة أقامتها لجنة تأبين الراحل د.إبراهيم يوسف هباني في موعد مع التوفيق إعداداً وتنظيماً وإحتشاداً حضورياً كبيراً من أهل الراحل وأصدقاءه وعارفي فضله.
● في حياته ومماته – كما يقولون، كان الباشمهندس أحمد البشير عبدالله قريناً لإبراهيم هباني وصنواً وكذلك كان د.عمر جاد السيد عبدالرحمن ود.جمال مجذوب البشير ومحمد حامد سليمان وصلاح عبدالمجيد والسيد فاروق هباني ود.خليفه شلعي والأمير السر الكريل وأ.خليفه قنده، هؤلاء من وقفوا على التأبين وكان النجاح قرينهم ترتيباً وحشداً وتنظيماً فقد قدموا حياة الراحل إبراهيم هباني مثالاً وقدوةً.
● مداخلة د.غازي عتباني من لندن عبر تطبيق (الزووم) أعطت التأبين بعداً في حين وقفت زوجته (الناظرة) د.سامية يوسف هباني وإخواتها وكل الأسرة بريادة الناظر هباني يوسف علي الإشراف والإعداد لليلة التابين. ويلفت النظر الحضور الكبير للصف الإسلامي الوطني(فالراحل منهم وإليهم) في حين تصدر الحضور مشائخ الصوفية: الشيخ عوض السيد كركاب والشيخ عمر والشامي والشيخ ابراهيم (أولاد ودبدر) والشيخ الصادق الصائمة والشيخ أبوالفيض وخليفة ودالسفوري وووو.
● وزع في الليلة التأبينية كتاباً عن الراحل تسمي بـ(قالوا عن..إبراهيم يوسف هباني ..سيرة ومسيرة) وبث فيلم وثائقي بعنوان (رحل الكريم الهميم د.أبراهيم يوسف هباني)، إضافةً إلى معرض مصور.
● حوى المنبر الخطابي كلمات من د.عمر جادالسيد رئيس لجنة التأبين، د.محمد إبراهيم هباني (إبن الراحل)، د.خالد سيد عبدالقادر وخالاته د.سامية وقمر يوسف، بروف أحمد شمس الدين وم.مرتضي هباني وأصل الحديث مامون كيلة، السيد مبارك الفاضل المهدي، العمدة الهادي بشير وأبوطالب الشيخ النور وكذلك عمر عبدالرحيم بدر، د.غازي العتباني(عبر الزوم) والسلطان هاشم وجاء الشعر ممثلاً في محمد نور الدائم،ملكة الفاضل، بدرية محمدإبراهيم وحسن طه وقد إبتدر الحديث بتلاوة من الشيخ الزين محمد أحمد وأختتم بتلاوة الشيخ النذير فتاي العلوم.

● (ثلة مصر) كما كان يذكرها الراحل د.إبراهيم كانت الأكثر حضوراً والأظهر إشرافاً والأشد نشاطاً وقد حضر د. محمد النور محمد عثمان من لندن لحضور الليلة التي إحتضنتها صالته الوريفة.
يظل الباشمهندس أحمد البشير عبدالله والسيد فاروق هباني والسيد بشرى يوسف الضامنين لأي عمل يقفون خلفه، وقد وقفوا خلف ليلة التأبين.
/////////////////////////

* منشور في صحيفة الانتباهة الصادرة اليوم الثلاثاء ٢٠٢٢/٢/٢٢م صفحة٤

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5