آخر الأخبارأخبار الولايات

والي نهر النيل هدفنا الاول زيادة الانتاج والزراعة هي المخرج الحقيقي للاقتصاد الوطني

الدامر/ أحمد علي أبشر

 

اكد الاستاذ محمد البدوي عبدالماجد ابوقرون والي نهر النيل المكلف بان زيادة الانتاج تمثل الهدف الاستراتيجي لحكومة الولاية جاء ذلك لدي ترؤسه الاجتماع الجامع الذي ناقش قضايا العمل الزراعي وكيفية النهوض بالزراعة بمشاركة المهندس صلاح علي كركبة وزير الانتاج والموارد الاقتصادية بالولاية والاستاذ محجوب السر محمد أحمد وزير المالية والاقتصاد والقوي العاملة بالولاية والمهندس معتصم عدولي رئيس دائرة الزراعة بالانابه والمهندس عبدالرحمن مدير إدارة الري وقيادات مجلس شوري الجعليين برئاسة الناظر مبارك علي جاد الله والادارات الاهلية والشعبية واضاف السيد الوالي بان مساعيهم ماضية بقوة بالاتجاه نحو تطوير القطاع الزراعي بالولاية باعتباره المخرج الحقيقي للاقتصاد الوطني مؤكدا قدرة الولاية علي تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد من الامن الغذائي والمساهمة في اثراء الصادر وكشف السيد الوالي عن جملة من البشريات للنهوض بواقع الزراعة بالولاية عبر توفير المواد البتروليه والمدخلات الزراعيه علي راسها السماد وذلك عبر البرتكول الموقع مع الولاية الشمالية للاستفادة من الوقود والسماد الليبي موضحا بانه تم التصديق لاحد ابناء الولاية بانشاء مصنع للسماد بمدينة الدامر واشار السيد الوالي خطتهم الموضوعه تركز علي زيادة المساحة المزروعه الحاليه خاصة في مجال محصول القمح لتامين الغذاء واضاف السيد الوالي باننا نقر بان المساحة المزروعه حاليا ضعيفة للغاية ولاتتناسب مع امكانات الولايه الزراعيه من حيث توفر الاراض والمياه والمناخ الجيد بالاضافة الي خبرة مزارع الولاية مضيفا بان رغم كل هذه الامكانات الا ان نسبة المساحة المزروعه لاتتعدي ال35% من جملة الاراضي الصالحة للزراعه وقال بان هذا الامر يتطلب وقفة الجميع في الاجهزة الرسمية والشعبية لنشر ثقافة العمل والانتاج وتوجيه طاقات الشباب نحو الإنتاج خاصة الزراعي واضاف باننا نريد تحريك كل قطاعات المجتمع خاصة المراه والبدء في مشروعات المراه المنتجه مشيدا بمبادرة نساء بربر في الاستفادة من تدوير النفايات واكد السيد الوالي بان خطتهم المستقبلية ترتكز علي الصناعات التحويلية في موسم فترة المنتجات من الخضر والفاكهه مشيدا ببعض التجارب في صناعة التمور في مناطق العتمور والباوقه داعيا للتمدد في المشروعات لتغطي محصولات الطماطم والبصل والمانجو وغيرها
واضاف السيد الوالي باننا نريد تغيير العقليه في الزراعه والنمط التقليدي وادخال التقانه الحديثه وادخال محاصيل نقديه ذات عائد مشيرا لنجاح تجربة السمسم والفول السوداني بالولاية وحول مشكلة الطاقة اعلن السيد الوالي عن تكوين صندوق الطاقة الشمسية بالولاية ووصول عدد حوالي 450 من شرائح الطاقة الشمسية وسيتم استجلاب العديد من وحدات الطاقة الشمسية كما اشار السيد الوالي لاقامة شراكات مع منظمات كبري علي راسها منظمة جايكا اليابانيه وتجربتها المتميزة في مشروع العالياب الزراعي والذي وصفه بالمشروع النموذج علي مستوي البلاد والولاية مضيفا بان جايكا ستواصل التعاون مع الولاية في عدد من المشروعات الزراعيه الكبري
المهندس صلاح علي كركبة وزير الانتاج والموارد الاقتصادية استعرض خطتهم للنهوض بقطاع الزراعة والاستعداد المبكر للموسم الزراعي معلنا عن قيام العديد من المخازن المبرده وتوفير الطاقة الشمسية مؤكدا توفر كافة المدخلات الزراعية وتخصيص نسبه مقدره من الوقود للزراعه ودعا لضرورة تكاتف الجهود الرسمية والشعبية للقضاء علي شجرة المسكيت باعتباره من المهددات الرئيسية للولاية معلنا عن جمله من الحوافز لكل مجموعه او افراد تساهم في ازالة شجرة المسكيت
الأستاذ محجوب السر محمد أحمد وزير المالية والاقتصاد والقوي العاملة بالولاية اكد جاهزيتهم في الوزارة لتمويل وانجاح المواسم الزراعيه معلنا عن البدء في شراء محصول القمح كما اعلن عن شراء اليات ثقيله من لوادر وقلابات وكراكات لتساهم في دفع العمل الزراعي خاصة علي صعيد تطهير القنوات
الأستاذ معتصم عدولي رئيس دائرة الزراعة بالانابه نادي بقيام ورش متخصصة بمشاركة الخبراء واهل الشان والاختصاص لمناقشة كافة المعضلات التي تواجه العمل الزراعي وكيفية الارتقاء والنهوض بالزراعة
الاخوة في القيادات الاهليه والادارات الشعبيه قدموا ورقه متكاملة حوت كافة المشكلات التي تواجه العمل الزراعي وكيفية المعالجات لضمان زراعه مستدامه بالولاية تساهم في توفير الامن الغذائي للولاية والبلاد عامة والمساهمة في صادرات البلاد
هذا وتقرر من خلال الاجتماع تكوين غرفة عمليات الزراعه برئاسة السيد الوالي وتضم الحضور في الاجتماع بالاضافة الي المحليات لتساهم الغرفه في دفع مسيرة العمل الزراعي وتعزيز قيم الانتاج والانتاجيه وقرر الاجتماع ضرورة الاستفادة من مياه الامطار والخريف في انشاء الحفائر والسدود حيث تمت الاشادة بمجهودات وزارة البني التحتية في انشاء عشر حفائر في محلية شندي وتم التوجيه بضرورة التعميم علي بقية المحليات والمناطق
وناقش الاجتماع كيفية التسويق للمحصولات والصادر والترويج والاتجاه للديمومه في الزراعة بدلا عن الزراعه المسوميه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى