آخر الأخبارمنوعات

جمعية الصحافة الإلكترونية السودانية تحتفل بتسليم الشهادات لعدد 40 دارسا في عدد من الورش

الخرطوم : السودان نيوز

 

اقامت جمعية الصحافة الإلكترونية السودانية للتنمية احتفالا صباح السبت بمركز ترياق للخدمات الصحفية والإعلامية بمناسبة تسليم الشهادات لعدد 40 دارسا انتظموا مؤخرا في ورشتي صحافة الموبايل التي نظمها مركز أرتكل و تطوير مهارات الصحفيين في الإعلام الإلكتروني التي نظمتها جامعة النيلين.
شهد الحفل المستشار محمد هاشم علي عبده مسجل المنظمات الوطنية والأجنبية بمفوضية العون الإنساني والدكتور مكي المدني رئيس قسم الإعلام والنشر بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والأستاذ عثمان فضل الله مدير مركز أرتكل للتدريب والإنتاج الإعلامي والأستاذ عبد الباقي جبارة البكري رئيس جمعية الصحافة الالكترونية السودانية والأستاذ أبو بكر الأمين السكرتير العام للجمعية وأعضاء المكتب التنفيذي للجمعية.
وأكد مسجل المنظمات الوطنية والأجنبية بمفوضية العون الإنساني المستشار دكتور محمد هاشم علي عبده أن مفوض العون الإنساني يقوم بنفسه بالطواف على المناطق المتأثرة بالسيول والفيضانات لحصر الاضرار وتقديم ما يلزم من عون وانه بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية فإن اي منطقة في السودان تقع تحت مظلة خدمتهم المباشرة وقال :الوطن هو الام ويجب أن لا يستنكف الانسان من خدمة امه بيده.
جاء ذلك لدى مخاطبته حفل تسليم شهادات الدورات التي اقامتها جمعية الصحافة الالكترونية بالتعاون مع معهد آرتكل وجامعة النيلين مشيدا بدور الجمعية في النهوض بالصحافة الالكترونية وقال أنه لشرف له حضور هذا الحفل نسبة للشراكة الأكيدة بين المفوضية والاعلام مشيرا إلى أن الصحافة الالكترونية باتت هي المنصة الصادقة لاستقصاء الاخبار العاجلة ودحض ما تقوم به السوشيال ميديا من إشاعات.
وعلى صعيد متصل قال هاشم إن دور المفوضية في تسجيل المنظمات الوطنية يتواصل في ظل شراكات مفيدة للبلاد وان اي جهة ترغب في تسجيل منظمة او جمعية يحق لها ذلك وفق القانون إلا أن هنالك بعضا من البعض ممن يستغلون وسائل التواصل الاجتماعي وشهرتهم لجمع الأموال بحجة تقديم العون للمحتاجين ،واصفا ذلك السلوك بغير القانوني وان المنظمات اجسام قانونية مخول لها القيام بذلك العمل. وختم هاشم بالقول إن العمل الإنساني كالماء القراح وان اي إضافة له تفسد طعمه المستساغ محذرا من تسييس العمل الإنساني والجنوح به إلى الكسب الحرام وقال انه ضد حل المنظمات التي اذا اخطأ القائمين عليها فيجب محاسبتهم واقصائهم والاتيان بمن يديرون العمل حتى يتواصل دور المنظمة كجسم إنساني يقدم خدماته للمحتاجين.
من جهته قطع رئيس جمعية الصحافة الالكترونية الاستاذ عبد الباقي جبارة البكري أن جمعية الصحافة الالكترونية التي نشأت لخدمة الأهداف الانسانية للوسط الصحافي لا يتعارض مسيرها مع أي جسم اعلامي قائم ما دام يعمل على خدمة الصحافيين .
وقال البكري:نعم لا نملك مالا ولكننا نملك الارادة والعلم والمعرفة من خلال عضويتنا التي تبلغ اكثر من ثلاثمائة وسبعون صحافيا وصحافية تجمعهم أكثر من خمسون صحيفة وموقع إلكتروني لذا سنعمل وفق قانون العمل الطوعي والانساني لخدمة جميع الإعلاميين دون فرز تدريبا وتأهيلا ومساعدة في أداء الرسالة الاعلامية.
وختم البكري بالقول إن الصحافة الالكترونية باتت ذات رسالة واضحة لذا فإن الجمعية تمد ايديها بيضاء لكل من يريد أن يخدم البلاد والعباد أن شراكات الجمعية الممتدة حتى خارج البلاد ممثلة في تسمية رئيس الجمعية امينا لسر اتحاد الصحافة الالكترونية العربية هذه الشراكات ستتواصل لخدمة الوسط الصحافي والترويج الايجابي للسودان.
رئيس قسم الإعلام والنشر بجامعة السودان الدكتور مكي المدني أشار إلى أن التدريب المستمر هو الأساس للتجويد وان دور الصحافة الالكترونية يتعاظم يوما بعد يوم وأنها اتاحت لكل مواطن أن يكون إعلاميا يوما ما في مكان ما.
مدير معهد آرتكل عثمان فضل الله قطع بأن دور الاعلاميين الشباب الآن هو ترميم ما فسد من هيكل الإعلام وقال :أننا استلمنا الراية بصورة ممتازة ولكننا سنسلمكم لها في حال يرثى لها لذا فعليكم البدء من جديد.
يذكر أن الاحتفال أمه جمع كثير من الإعلاميين والدارسين نسبة لأهميته كنواة لأول ورشتين تدريبيتين رسميتين تنظمهما الجمعية بعد الوعد الذي قطعته بأن يكون أحد أهدافها تأهيل الصحفيات والصحفيين الأعضاء في الجمعية لمواكبة تسارع وتيرة التقنية العالمية في صناعة الصحافة الإلكترونية..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى