آخر الأخباراقتصاد

صلاح الكامل يحاور المهندس الدسوقي الوقيع المدير العام لشركة سكر النيل الابيض

السودان نيوز : صلاح الكامل

 

توطئة :-

 

والبلاد تمر بمرحله مفصليه تميزت صفوفها وبرزت معالمها، وقد شهد العالم ثورتها كونها حدث عظيم، وهام.. جل المشاريع بعد الآن تحتاج ل(كشف مستور) إعمالا للشفافيه وإيضاحا للحال عقب عهد كان يصمت عند لزوم الحديث..الاقتصاد السوداني يمر بتلكم الظروف بمؤسساته المختلفه، كبيرها وصغيرها،في هذا النسق والسياق يأتي قطاع السكر بالعموم وسكرالنيل الابيض بالخصوص، كونه لازمه ما يشبه (الطلسم) في كثير من تفاصيله،عارضه البعض وبشر به الآخر وبينهما من ينتظر كشف (الغموض)واظهار الحقيقه، لذلك ولغيره جلسنا الي :

 

المهندس الدسوقي الوقيع المدير العام لشركة سكر النيل الابيض

 

فقدم هذه الافادات

==

● حاوره..صلاح الكامل

 

==●

 

● *البطاقه الشخصية للتعريف بكم* :-

 

○ الدسوقي الوقيع – مهندس تكنولجيا الاغذيه بكالريوس  جامعة الجزيرة في1998م ومن الجامعه الي السكر فعملت اولا في شركة كنانة لما يقرب العامين مهندس  متدرب   إنتاج سكر فى المصنع وبعده الي مصفاة الخليج للسكر في دبي بالامارات العربيه المتحده ومن ثم راجعا الي كنانة حوالي 11 عام وقد عاصرت تأسيس سكر النيل الابيض وانا في كنانة من تجديد دراسة الجدوي الي 2011م ومن ثم الي القطاع الخاص لمدة 7 اعوام ورجعت لكنانة مديرا للامدات والموارد ومنها وعبر الاتقاقية بين كنانه والنيل الابيض منتدبا مديرا عاما لشركة سكر النيل الابيض منذ نوفمبر 2019م.

 

● *نبدأ بخلفيه عن مشروع سكر النيل الابيض*؟!

 

○  سكر النيل الابيض هو ثالث شركه وسادس مصنع للسكر في السودان وهو مشروع واعد ولكن واجهته صعوبات كبيره مرتبطه بامور كثيره (سياسيه، ماليه واداريه) بدأت الشركه قبل اكتمال التمويل الخاص بها مما سبب تعثر . الأن  هنالك خطة خمسية تكلفتها 136 لا مليون دولار اتعملت بواقع انتاجيه 36  طنا للفدان لإعادة الشركة لمسارها الطبيعى .

*تعد التكنولجيا التي صمم بها المصنع احدث بكثير من كنانه* ( تكنلوجيا السبيعنات والتى كانت هى الأحدث فى وقتها ) من جهة صرف الطاقه واستهلاك الوقود، سيكون النيل الابيض الاحسن اذا ما طبقت خطته الخمسيه وسيعوض المشروع تكلفته فى حال نجاحه وسيكون دليل لنجاحات الإستثمار عامه وخاصة صناعة السكر فى السودان .

 

● *قطاع السكر في البلاد، العقبات والحلول والآفاق المستقبلية*؟!

 

○ يعد قطاع السكر قطاعا تنمويا  وإستراتجياً لذلك بدأ منذ البداية بفهم انها مشروعات تمتلكها الدوله ونسبة لنجاح الجنيد وحلفا ولاحقا عسلاية وخشم القربة اضافةللتخطيط  لمصنعي مليط ومنقلة وقد كانا في الجنوب، يلزم الا يعتبر نجاح القطاع في  المربع  المالى   فقط، يجب أن  يتم حساب الاستفادة من :-

اولا: انتاج سلع الاستراتيجية كالسكر وحماية البلد من تغيرات  الاسعار ومن ثم الاستفادة من موارد طبيعيه (الارض والمياه والشمس) وهي متوفرة جدا في السودان.

ثانيا: الفائدة التي تعود للدولة من القطاع انه يتسوعب آلاف من المواطنين وحتي نستفيد من بند تشغيل عماله اكبر، قد اعتمدنا إستراتيجية  بين الاستفادة من التكنولجيا وافساح المجال للعماله البشرية بحسبان ان واحد من اغرض الدوله ان يكون القطاع تشغيلي لاكبر عدد  مناسب من الناس.

ثالثا: توطين الارياف بالدعم الاجتماعي وفرص العمل وباستخدام مخلفات المصنع كعلف وهناك ترع ري للمواشي وهذا الاثر واضح في كل الاماكن القريبه من مصانع القطاع باستثناء سكر النيل الابيض والذي لم ينجح النجاح الكبير  الذى يجعل  الناس يقومون بالسكن حوله والاثر في غيره من مصانع واضح للعيان.. اضافة الي ان الشركة بتحرك الاقتصاد الداخلي  بالمشتريات  من السوق المحلي ..البلد مهتمه جدا بصناعة السكر لدعم المدارس والمستشفيات والخدمات عموما اضافة لاننا بنأهل كوادر فنيه وبنرعاها بالتدريب وبنمنحها خبرات فنيه فمثلا البترول عند بداية استخراجه اخذ مهندسين وفنيين من قطاع للسكر وذلك للتشابه في الهندسه وكذلك  دول الخليج التى تاخذ من خبراتنا المؤهله كل عام .

 

●  *موقف سلعة السكر الآن انتاجا ومعوقات*؟؟!

 

○ *نقدر التهريب بسبعمائة الف طن ولا امكانية لوقفه* وذلك لكبر حدودنا والمعالجات في اقصي حالتها لا يمكنها من ان تضع يدها علي المهرب الا بنحو  ١٠% لان الدول التي حولنا لا يوجد عندها كميات كافيه من السكر ولا توجد فيها مواني  ..لذلك اقترحنا ان تفرض الدوله جمارك كبيره علي السكر وينقل دعمه الي السلع التي لا يمكن تهريبها (الكهرباء والماء ودور التعليم ومرافق الصحه) بحسبان انها لا تهرب وحتي لا يذهب الدعم لدول اخري في حال دعم السكر .. الدوله عودت المواطن ان السكر ينبغي ان يكون رخيصا! ويقال ان نظام نميري اسقطته (قرشين) زيادة السكر وفعلا السكر المستورد  في السودان يعد الارخص في العالم لانه لا يجمرك..

السودان الآن يستورد مليون وخمسمائة طن سكر  على الاقل وتهرب منه سبعمائة الف طن (كان الاستيراد مليون ومئتان طنا وزادت الي مليون وخمسمائة طنا وهى ليست مرتبطة بالاستهلاك فقط انما هى زيادة فى حجم التهريب .

 

●  *كيف تعود العافيه لاقتصاد السكر*..؟!!

 

○ اذا توفرت لصناعتنا من منتج السكر الحماية الجمركية واعادة الاصلاح وادامة الصيانة وكفاية التمويل ستعود لطاقتها الانتاجية بحيث ان سكر النيل الابيض سيدخل ب اربعمائة وخمسين الف طن  والمتبقي يمكن تغطيته بالمنتج المحلي والدولة  رفعت يدها منذ ثلاثه سنوات عن مساعدة الصناعة  ( لا دولار ولا وقود! ).. *نحن الآن داخلون في منافسه مباشرة مع الصناعه الهنديه والبرازيليه* ( الهند بتدفع لشركاتها التي تصدر  السكر 130  دولار  علي طن سكر كدعم للصادر ).

 

● *ارجو إعمال مقاربة عن كيف ينتشر التهريب وارتفاع السعر داخليا* ؟!

 

○الناس (نفسيا) بتفتكر انه ما دام يصنع السكر محليا يلزم ان يكون رخيصا، في حين ان الاستيراد يمثل٨٥% والمنتج المحلي١٥% (كنانة بتنتج حوالى 320   الف طن سكر+ شركة السكر بتنتج حوالى   120 الف طن+ سكر النيل الابيض بإنتاج من 2- إلي 30 الف طن )..كل ما يرتفع السعر العالمي للسكر بنتأثر به.. *كان النظام السابق  قبل خمسه أعوام بتاجر بالسكر لذلك تم الغاء  الجمارك*  ! .. التعبئة المتداوله الان في السودان (50 كيلو) وقد تركها العالم ليكون اكبر تعبئة لا تتجاوز ال 20 كيلو فكبر التعبئة له اثر، في حين (لا يشتري دقيق بذات التعبئة مثلا)، هذا اضافة الي ان السكر في السودان قد صار معوضا لغذاء (البني آدم) في ظل الحالة الاقتصادية السيئة، للاستعمال المنزلى  فكبر التعبئة وانه معوض للغذاء  زادت من الاستهلاك..

 

● *ما هي صناعاتكم التحويلية ولماذا تركزون علي السكر فقط*؟!

 

○ سكر النيل الابيض اساس انتاجه القصب وبعد ذلك ينتج سكر وبعده يتوفر ( المولاص ) ويقوم عليه الايثانول ( ومؤخرا *غطت كنانة 95% من حاجه البلاد للايثانول في التعقيم جراء انتشار فيروس كورونا*).. وعندنا دراسات جاهزه لمصنع علف وآخر للخميرة وكله يتأتي بعد السكر بحسبانه الغرض الرئيسى، يجدر ملاحظة اننا سنتجاوز المشكلات التي عايشتها كنانه في السابق- بحكم اننا بدأنا بعدها- في الايثانول والالبان. وكذلك تعاون الشركات الثلاثة (كنانه والنيل الابيض وشركة السكر) قد اضحي لديها عرفا راسخا للتعاون فى الجوانب الفنية وجوانب التشغيل

 

● *ماذا قدمت صناعة السكر للبلاد*؟!

 

○ قطاع السكر هو الوحيد الذي  يحقق القيمة المضافة في الانتاج من الالف الي الياء وهو يقوم بالتحضير والري والزراعة والحصاد وصناعة السكر وتعبئته وبيعه ومعالجة وتصنيع مخلفاته  واضافة لهذا فبنجاحاته يعد محفزا للاستثمار بالبلاد وبالخصوص الاستثمار التنموي. .هذه الصناعة تجد  القبول في البلاد وعند صناديق التنمية والتمويل اقليميا وعالميا فهي ليست صناعة فحسب، انما هي اضافة لكونها صناعة فهي زراعه وتجاره ومال..

 

● *حدثنا عن مدائن السكر ومشروع المزارع واستيعاب العماله*؟!

 

○ قدمنا الخدمات الاساسية لمدن المشروع باستثناء الكهرباء وهي مركزية لكل المجمعات السكنية  في حين انه قد رحل جزء وبقي البعض.. *المشروع متعثر الآن*    وعندما ينطلق سيتم انجاز ما لم ينجز.. اشتغلنا في الخريف المنصرم مع السيد الوالي  في تصريف المياه والردم في منطقة الدويم وكذلك طبعت الشركة كمية من الكراسات المدرسية لمقابلة حاجة الطلاب للدعم في هذه الظروف التي تعيشها البلاد (حرصنا ان تكون عينيه لتصل)..

اما ما يختص بمشروع المزارع فان 50% من تكلفته علي حكومة السودان ولم تدفعها حتي الآن !.. وقد قمنا بما يلينا ولان المشاريع لم تسلم وحتي لا تحدث مشكلة اجتماعية وكنوع من التعويض له قمنا بعمل ايجارات مع المزارع  -مع اننا غير مسؤولين عن ذلك ولا مستفيدين- بندفع الاجرة سنويا عشان يتوفر حد ادني من الدخل للمواطن لان الدوله لم تدفع له حتي الان!، فانسان المنطقه همنا من الدرجة الاولي والمشروع عباره عن 41 الف فدان بيمثل20% من المساحة الكليه.

 

● *باختصار*:-

 

• *هل ستسدون فجوة البلاد من السكر*؟

 

○ كسكر النيل الابيض..لا… لن نستطيع سد الفجوة وحدنا، لكننا بدأنا تفعيل  تكرير السكر الخام ( نستجلب الخام ونكرره) وقد بدأنا بباخرة حمولة27 ألف طن وداخلين في برنامج تكرير مع كنانه ومع شركات تجارية لاستيراد سكر خام ومع الشراكة يمكن بعد التكرير وعودة الانتاج المحلى الى حجمه الطبيعى يمكننا ان  نسد 80% من الحاجة وبعدها يمكن ان نسد حاجة البلاد والدول المجاورة كقطاع سكر بشركاته الثلاثة .

 

● *باعتبار انكم مؤثرين في البيئة ماذا اعدتم لإصحاحها*؟!

 

○ من البداية اشتغل المصنع في البيئة وعندنا دراسات بيئية (في العالم يوزن الشغل في البيئة فبعد ضررها بالنظر الي النفع) ومن معالجاتنا ان دراساتنا جاهزه لزراعة غابيه لتغطية نباتيه ولدينا معالجات المياه باحدث التكنولجيا فى المصنع .

 

● *ماذا تقدمون للولاية عموما ومن ناحية استيعاب العمالة خصوصاً*؟

 

○ *نقدم للولايه رسوم ثابته(30 جنيه علي كل جوال)*،اما بخصوص الاستيعاب للوظائف والعماله فانه عند الاستيعاب يضاف 10 درجات لمواطن الولاية عامه و 10 درجه لمواطن المنطقه الممتده بين الكوه حتي القطينه وغربا من الدويم حتي حدود ولاية الجزيرة..و لا اكذب عندما اقر بشكل واضح بان 90% من العاملين في شركة سكر النيل الابيض من ابناء ولاية النيل الابيض.

 

 

 

● *ماذا فعلتم بصدد تفعيل شعارت ثورة ديسمبر ناحية إعمال الشفافية ومحاربة الفساد*؟!

 

○ قعدتنا معك دا شفافيه وحوارك دا وهو ليس الحوار الاول ولا الاخير .. ومن جهة الشفافية فانني استدل بهذا اللقاء وبدليل انك عملت رساله بتطلب فيها لقاء رردت عليك والآن نجلس سويا لادارة هذا الحوار..عندنا برنامج تنوير عن سكر النيل الابيض نصله للمواطن عن طريق الاعلام ..وكذلك قمنا بعرض ما توصلنا اليه عقب لقائنا بالسيد رئيس الوزراء واصرحنا اننا طرقنا شيئان مهمان :-

اولا:- ان *اعوجاج اقتصاديات السكر من زمن النظام البائد* تتطلب معالجات ومراجعات.

ثانيا:-  ينبغي ان يوحد الجانب السوداني رؤيته في شان سكر النيل الابيض عبر لجنه يرأسها رئيس الوزراء للتتحرك حتي دوليا..وقد تمت الموافقه علي شيئين.

اما عن الفساد بنطلب من *أي من يتحدث عن (فساد) في سكر النيل الابيض نطالبه ب(ورق ودليل)*

 

● *رسائل*:-

 

● ١/ *الي مواطن النيل الابيض*؟

 

○ اقول لمواطن النيل الابيض بأن *الشركة ستكون جلابه للخير بالدرجة الأولى من  ناحية فرص العمل ومشروع المزارع والدعم الاجتماعي لانسان المنطقه* ولا مصلحه تعلو علي مصلحة المواطن وقد تحصل المواطن علي الفائده العائده من الايجار وقد كانت الترع مليانه منذ  10 سنوات ولم تؤجر الارض وقد روينا 20 الف فدان شتوي ونستعد ل 25 الف صيفي يزرع فيها قمح وعباد شمس وذره وفول أغلبها بواسطة أبناء وبنات المنطقة

 

● *رسالة الي وزير الصناعة الجديد أ.ابراهيم الشيخ*:-

 

○ نقول له ان اقتصاديات السكر محتاجه الي مراجعه من قبل القطاع الاقتصادي الحكومي وفي ذلك نجاح للوزير والوزارة  وأن (الاغراق) الحاصل لمنتج السكر مرهق جدا للشركات.. وبالنسبة لسكر النيل الابيض فانه يحتاج اهتمام خاص جدا ليساعد فى سد الفجوة وفيه ايضا نجاح كبير..نحن نعرف الحلول وجاهزه كونها مرتبطه بسياسات وسبق ان قدمناها بين يدي رئيس الوزراء في ثنايا لقائنا معه مؤخرا.

 

● *رسالة الي رئيس الوزراء وحكومته*:-

 

○ رسالتنا لرئيس الوزراء سبق ان قدمناها وهي تشتمل علي  امرين هامين:-

اولا :- مراجعة اقتصاديات السكر.

ثانيا:- تكوين لجنه عليا للجانب السوداني لشركة سكر النيل الابيض لتوحيد الرؤية وفي ذلك رسالة للشركاء مفادها الاهتمام بالمشروع علي مستوي عالي وان تشمل اللجنه الصناعة،الماليه، الزراعه، الاستثمار، بنك السودان المركزي، والي النيل الابيض والادارة التنفيذية لسكر النيل الابيض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5