آخر الأخباراقتصاد

أكاديمي : تحرير سعر صرف يعد خياراً لمعالجة الخلل الهيكلي في الإقتصاد

مدني : سونا

 أكد د. إيهاب السر محمد الياس البروفيسور المشارك بكلية العلوم الزراعية جامعة الجزيرة أن عبارة “تعويم الجنيه” إرتبطت برعب خفي عن الحالة الإقتصادية المتدهورة للدولة .

 

وأقر الياس في تصريح لـ”سونا ” بأنه غير إقتصادي لكن متابع لآراء الخبراء بأن تحرير سعر الصرف مرتبط في حالتنا هذه بدعم خارجي مقدر وينعش الإقتصاد المحلي بشهادة القوى العالمية مثل الولايات المتحدة الأمريكية .

 

وقال إن الوضع في السودان لا يحتمل المجازفة لإحداث إختراق جذري مرتبط بالسياسات الإقتصادية لتحقيق الرفاهية المنشودة وزاد لا أتوقع التأثير على الوقود والخبز كثيراً بعد الزيادات التي طرأت مؤخراً .

 

وأضاف د. عثمان محمود الأستاذ بكلية الإقتصاد والتنمية الريفية بجامعة الجزيرة أن تحرير سعر صرف الجنيه السوداني في الوقت الراهن أصبح أمراً واقعياً وخياراً أخيراً لا مفر منه لمعالجة الخلل الهيكلي في الإقتصاد السوداني .

 

غير أنه إعتبر هذه الخطوة سلاح ذو حدين إما أن تقود نتائجه لتعافي الإقتصاد على المدى الطويل في حالة نجاحه أو أن تقود الى إرتفاع معدلات التضخم ووصولها إلى أرقام قياسية وبالتالي الإنهيار الكامل للإقتصاد في حالة الفشل، قائلا لذلك لابد أن يسبق التحرير عمل التحوطات اللازمة التي تساهم في نجاح العملية كوجود إحتياطي كافي من النقد الأجنبي وحزمة من القرارات الحكومية والتي يمكن أن تخفف من الآثار السالبة على المدى القصير والمتوسط .

 

وتوقع أن يساهم تحرير سعر الصرف في إستقرار الأسعار والعمل على جذب وتشجيع تحويلات المغتربين عبر القنوات الرسمية وإستقطاب تدفقات الإستثمار الأجنبي وتحسين العلاقات مع مؤسسات النقد والتمويل الدولية التي يمكن أن تساعد في تقديم المنح والقروض والإعفاءات للديون المتراكمة على السودان، وأردف يمكن كذلك أن يعمل على تحفيز المنتجين والمصدرين للشراء من القنوات الرسمية من خلال حصولهم على أسعار الصرف المجزية .

 

#سونا #السودان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5