آخر الأخبارمقالات

سلام يا .. وطن .. حيدر احمد خيرالله يكتب : حكومة تبحث عن ظل في الهجير!!

الخرطوم : الجريدة

 

*مازال أهل السودان يذوقون الأمرّين في هذا المشهد السياسي المأزوم،ولعل الازمة المستفحلة تشير بشكل كامل الى حقيقة اساسية هى إفتقار القوى السياسية لبرنامج واضح المعالم وفلسفة حكم رشيدة، فأن بلادنا كانت تعاني من هذا اليباس البرامجي الذى جعلنا نخرج من اخفاق لنقع في اخفاق اكبر،والعالم كله عندما انصرف الى حل قضاياه الحياتية وحتى الرفاهية ظللنا نحن في نفس الدائرة تعاني من ندرة تحقيق الحقوق الاساسية مثل حق الحياة وحق الحرية واذ تفتقر بلادنا للادوية المنقذة للحياة والعلاجات المستمرة فأن صحة الانسان السوداني تبقى مهددة بالفناء في اي لحظة وحاجات المعدة نفسها نجدها غير موجودة ، ثم اليس امرا ذو بال أن لا نجد في بلادنا قطعة خبز الا بشق الانفس؟! ولنا ان نسأل اكثر من هى الجهة التى عملت بشكل متصل على تغيير النمط الغذائي لاهل السودان؟! فإن من عملوا على تحويل غذائنا من الذرة والدخن الى القمح هم نفس الاشخاص الذين دخلوا بلادنا لنهبها من خلال بوابة القمح ، وهم نفس الجهات التى عملت على بث السموم في العقلية السودانية بتحقير نهج التعليم الفني وهى نفس الجهات التى فكرت ذات يوم في اقامة الدولة السودانية الموازية والتى تأصلت هذه الفكرة فيها ، تجربة العهد المباد عندما قامت سيئة الذكر الانقاذ بخلق الاجسام الموازية فكان مقابل الجيش ، الدفاع الشعبي، ومقابل الشرطة الشرطة الشعبية ، ومقابل الامن الامن الشعبي و هكذا حتى صارت الدولة السودانية مشوهة.

 

*فالثورة المجيدة عندما قامت كانت في الاصل ثورة ضد التشويه ولكن المسيرة لتعديل هذه الصور الشائهة ليست من السهولة بمكان، فأنه لا زالت هنالك اصابع خفية تعمل على اضعاف القوات المسلحة وما زالت فلول النظام السابق تبث سمومها في الحياة المدنية والعسكرية ، بل ان هنالك من يصرون اصرارا غريبا على ترك القوات المسلحة في الجبهة الشرقية تواجه الاعتداء و لم تجد سندا شعبيا الا من قلة من المؤسسات التى تنادت لمؤاذرة القوات المسلحة في الشرق،والناظر اليوم لحكومة حمدوك الثانية يجد انها تعمل في جو اقل ما يمكن ان يقال عنه انه مزعج فما بين حرب الاشاعة و خلافات السياسة تتأرجح الحلول في الافق السياسي بين إعادة بناء الدولة السودانية وشبح انهيارها فأننا نجد أن تكوين المجلس التشريعي للفترة الانتقالية يقع تحت مصدات هوائية تجعله متجاوزا للتوافق وقي الحقيقة لا مجال الا بالتوافق وفي ظل ضعف الحكومة الحالية لا بد من ان يتم اختيار مجلس تشريعي قوي ، وفي نفس الوقت نجد ان مشكلة تعيين الولاة تطل برأسها مع البعد الاخر والجديد الا وهو تقسيم البلاد الى اقاليم، في الحالتين نحن محتاجين لقانون اتحادي يوفق بين كل هذه الحاجات ويقصر الظل الاداري ويقلل النفقات الباهظة التى كان يفرزها الحكم الاتحادي من هنا وهناك وهنالك نبقى جميعا نبحث مع الحكومة عن ظل في الهجير..وسلام يااااااااوطن.

 

سلام يا

 

*احزان  الكورونا التى اخذت اعزاء علينا انتقلوا الى الجانب الاخر و تركوا فينا قلوباً  تتفطّر وتقطر دماً من فرط الآلام ،  وحزناً كبيراً،   ولم نتمكن وقتها من الكتابة عنهم لنبيِّن شمائلهم وقيمهم العالية ، ومكارم اخلاقهم فكلما تمر الذاكرة على اختي أماني عبده شريف نجد اننا محتاجين للتوقف امام مقدرتها الفائقة على صناعة الخير والجمال الأبهى  رحمها الله رحمة واسعة وجعلها مع ومن المتقين ،وجعل الله البركة في ذريتها وزوجها وأبي عبده شريف واشقائها دندراوي وايمن وعباس واشرف  فأن لم نعزيهم قبل الان ذلك لاني الاحوج للعزاء !! وسلام عليها في الخالدين .

 

الجريدة الاربعاء 3 مارس 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
u7M8sXy5